دار التأمين تعود للربحية في الربع الأول من عام 2016
 
20 أبريل 2016
20160420_Untitled-11_ln

سجلت دار التأمين ش.م.ع إجمالي دخل شامل بلغت قيمته 2.05 مليون درهم للأشهر الثلاث المنتهية في 31 مارس 2016، مقارنةً بخسائر بلغت قيمتها 3.61 مليون درهم سُجلت في الفترة نفسها من العام الماضي. ويعد هذا تحولاً كبيرًا في النتائج التشغيلية في ظل التحديات المحلية والإقليمية وأوضاع السوق العالمية.   

وسجّل إجمالي الأقساط المكتتبة مبلغ 46.46 مليون درهم خلال الربع الأول من عام 2016، ليحقق بذلك ارتفاعًا بنسبة 33% بالمقارنة مع إجمالي الأقساط المكتتبة الذي بلغ 34.91 مليون درهم خلال الفترة نفسها من العام الماضي. كما ارتفع صافي الأقساط المكتسبة بنسبة 41.3% خلال الأشهر الثلاث الأولى من عام 2016 ليبلغ 32.23 مليون درهم، بالمقارنة مع 22.81 مليون درهم سجلت خلال الفترة نفسها من العام الماضي. وتضاعف صافي دخل الاكتتاب للأشهر الثلاث المنتهية في 31 مارس 2016 ليصل إلى 4.03 مليون درهم بالمقارنة مع 1.88 مليون درهم سُجلت في نفس الفترة من العام الماضي.

إن هذا التطوّر الرائع في أداء ونتائج الاكتتاب يأتي نتيجة لسلسلة التغييرات والخطط الحذرة التي تم تنفيذها في مجال تأمين المركبات وغيرها من خطوط الإنتاج خلال عامي 2015 و2016. وكنتيجة لهذه المبادرات، بلغت نسبة المطالبات المتكبدة 79.9% من قيمة صافي أقساط التأمين المكتسبة في الربع الأول من عام 2016 مما يعكس تطورًا ملحوظًا مقارنة بنسبة 84.8% في نفس الفترة من العام الماضي.

وتعليقًا على النتائج المالية للربع الأول من عام 2016 قال محمد عبدالله القبيسي، رئيس مجلس إدارة دار التأمين: "على الرغم من احتدام المنافسة ضمن قطاع التأمين شهدت دار التأمين تطورًا ملحوظًا ونموًا على صعيدي حجم الأعمال والأداء، ويرجع الفضل في ذلك إلى السياسات والإجراءات التصحيحية الضرورية التي تم وضعها من خلال تنويع المنتجات وتحجيم الأعمال غير المربحة وإعادة التسعير بشكل يتماشى مع المخاطر المحيطة."

وأضاف القبيسي قائلاً: "قد عمدت دار التأمين إلى تطوير إدارة المطالبات بالشكل الذي يضمن تماشي نسب الخسارة أو انخفاضها عن تقديراتها لخطوط  الإنتاج، الأمر الذي أثّر بشكل إيجابي على محفظة أعمال الشركة خلال الربع الأول من عام 2016. ويبقى التحدي الماثل أمامنا هو الحفاظ على النمو المطّرد والتحسن المستمر في صافي نتائج الاكتتاب، ونحن جاهزون لهذا التحدي".

وفي الأشهر الثلاث المنتهية في مارس 2016، نما الدخل المحقق من الأنشطة الاستثمارية بنسبة 30.55% ليصل إلى 3.53 مليون درهم مقارنة بقيمة 2.70 مليون درهم سُجلت في نفس الفترة من العام المنصرم.

في الربع الأول من عام 2016 تم التحكم في المصاريف العامة والإدارية، الأمر الذي عكس بقاء المصاريف (العامة والإدارية وغيرها من مصاريف التشغيل) ضمن نسبة ثابتة تقريبًا بالمقارنة مع نسبة المصاريف في الربع الأول من العام المنصرم، على الرغم من نمو الإنتاج بنسبة 33% في الربع الأول من عام 2016 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. 

وقال محمد عثمان، الرئيس التنفيذي لدار التأمين: " منذ تأسيس الشركة، تحدينا أنفسنا باستمرار من خلال وضع أهداف طموحة للنمو وتمكّنا من تحقيقها بشكل ثابت رغم احتدام المنافسة في السوق. ونحن نشكر عملاءنا وموظفينا، إذ ما كنا لنحقق هذه الإنجازات لولا الدعم الذي قدموه لنا".

وختم عثمان قائلاً: "على الرغم من ظروف السوق الصعبة، ما زلنا متفائلين بقدرتنا على تحقيق نمو مربح في المستقبل القريب. وتتمثل استراتيجيتنا في المنافسة من خلال تقديم منتجات مبتكرة وخدمات ذات جودة عالية. وفي المستقبل، سوف يستند نمو أرباح أعمال التأمين على مراجعة دورية لسياسة الاكتتاب من جهة وإلى تطوير آليات إدارة المطالبات من جهة ثانية".