الجمعية العمومية السنوية لدار التمويل توافق على توزيع أرباح نقدية بنسبة 10%
 
19 أبريل 2016
20160419_agm1_ln

وافق مساهمو دار التمويل ش.م.ع على توزيع ‏أرباح نقدية بنسبة 10% من قيمة رأسمالها المدفوع للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2015، وذلك خلال اجتماع الجمعية العمومية السنوية.

وحققت دار التمويل إجمالي صافي أرباح على مستوى المجموعة بلغت قيمته 61.7 مليون درهم للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2015، في حين نما إجمالي الموجودات بنسبة 4% ليصل إلى 5.04 مليار درهم كما في 31 ديسمبر 2015، بالمقارنة مع 4.85 مليار درهم سُجلت في نفس الفترة من العام السابق.

كما شهد عام 2015 نجاح دار التمويل في طرح شهادات استثمار من الشق الأول من رأس المال تتوافق مع الشريعة الإسلامية بقيمة 300 مليون درهم، وذلك عقب إتمام كافة الإجراءات المطلوبة والحصول على موافقة المساهمين. وقد ارتفعت نسبة كفاية رأس المال بشكل مطّرد كما في 31 ديسمبر 2015 لتبلغ 23.3% بالمقارنة مع 20.6% في نفس الفترة من العام الماضي، لتؤمّن أساسًا متينًا لنمو مستقبلي.

بالإضافة إلى ذلك، حصلت دار التمويل على تصنيف ائتماني طويل الأجل بدرجة استثمارية BBB- وقصير الأجل بدرجة استثمارية A3 للسنة الثالثة على التوالي، مع نظرة مستقبلية مستقرة من وكالة "كابيتال إنتليجنس" العالمية.

ووفقًا "لوكالة كابيتال إنتليجنس"، "إن قاعدة رأس المال القوية، ونسب رأس المال، وجودة الأصول، ونسب السيولة بالإضافة إلى ارتفاع ربحية دار التمويل شكّلت جميعها عوامل داعمة لهذا التصنيف الائتماني". ومن الجدير بالذكر أن دار التمويل تأتي ضمن عددٍ قليلٍ من شركات القطاع الخاص في دول مجلس التعاون الخليجي التي حصلت على تصنيف من الدرجة الاستثمارية من وكالة تصنيف ائتماني عالمية ذات سمعة طيبة.

وفي كلمته أمام المساهمين، قال محمد عبدالله القبيسي، رئيس مجلس إدارة دار التمويل: "على الرغم من الظروف التي تمر بها الأسواق المحلية والإقليمية والعالمية، إننا فخورون بالمحافظة على ربحيتنا للسنة المالية الحادية عشر على التوالي منذ تأسيس دار التمويل. ويسرنا أن نعلن أن نموذج أعمالنا المرن حقق نموًا مربحًا ليس فقط خلال فترات النمو الاقتصادي والانتعاش ولكن أيضًا خلال فترات الاضطراب وعدم وضوح الرؤية الاقتصادية، ويعتبر هذا إنجازًا كبيرًا كوننا شركة إماراتية خاصة تعمل في قطاع الخدمات المالية والذي تحتدم فيه المنافسة بشكل كبير".

وختم القبيسي قائلاً: "نحن نتطلع لعام 2016 بتفاؤل كبير ونسعى لتحقيق نمو ثابت يتوافق مع توقعاتنا. كما نعتقد أن استراتيجيتنا حكيمة، حيث نمتلك الآليات والأدوات الملائمة لتحديد واقتناص الفرص المربحة والتأقلم السريع مع تقلبات وتطورات السوق للاستمرار في إدارة المخاطر بشكل حكيم وزيادة عوائد المساهمين".