دار التمويل وعبر شركة تابعة بصدد إطلاق صندوق لتمويل شركات القطاع الخاص في دولة الإمارات العربية المتحدة
 
25 فبراير 2009
fhc-logo-s

أبو ظبي، 25 فبراير 2009 – أعلنت دار التمويل اليوم من خلال شركتها التابعة "أف أتش كابيتال المحدودة" المسجلة لدى مركز دبي المالي العالمي عن نيتها إطلاق "صندوق الفرص المميزة" من دار التمويل لمدة خمس سنوات.

صرح السيد/ محمد القبيسي، رئيس مجلس الإدارة في دار التمويل في سياق تعليقه على الصندوق قائلاً: "سيوزع الصندوق أمواله على شكل قروض وسلفيات للمؤسسات المحلية ومواطني دولة الإمارات العربية المتحدة. يعتبر الصندوق طريقة معتمدة لتوجيه موارد السيولة النقدية الفائضة نحو مشاريع واستثمارات بحاجة لهذه الأموال. إضافة لكون الصندوق تطور إيجابي في ظل مجمل الظروف الاقتصادية، فهو يكتسب أهمية خاصة في هذا المناخ السائد حالياً حيث بات التمويل المصرفي التقليدي أمراً صعب المنال".

أضاف السيد/ القبيسي قائلاً: "على الرغم من التطورات الإيجابية الأخيرة التي شهدناها من خلال الدعم المقدم للنظام المالي لدولة الإمارات العربية المتحدة لا تزال أزمة الائتمان قائمة. من خلال خبرتنا اتضح بأن العديد من المؤسسات ذات السجل الجيد على صعيد الأداء غير قادرة على الحصول على تسهيلات مصرفية، ونتيجة لذلك مازالت معدلات الفائدة مرتفعة، مما خلق الحاجة الملحة لتكوين قنوات بديلة للبنوك لإيصال الأموال إلى الأوساط الاستثمارية. يعتبر إطلاق هذا الصندوق خطوة مهمة في هذا الاتجاه، حيث أننا على يقين من أنه بالرغم من حجمه المتواضع ستتبعه صناديق أخرى، ونناشد الجهات المعنية لتشجيع مثل هذه المبادرات.

كافة الأموال التي سيجمعها الصندوق سيتم استغلالها كقروض وسلفيات جديدة، ولن تستخدم بأي شكل لتمويل الأصول والموجودات الحالية للشركة. كما أنه من المتوقع بأن تشارك الجهات الحكومية وشبه الحكومية بفعالية في هذا الصندوق".

يتم إنشاء الصندوق كصندوق خاص بحجم محدد مقداره 250 مليون درهم. سيستهدف الصندوق المؤسسات وأصحاب رؤوس الأموال الأفراد. بصفته مصمماً كصندوق تمويلٍ مغلق، فسوف يوفر للمستثمرين الفرصة للمشاركة في إحدى فئات الأصول التي يتعذر على المستثمرين المحليين الوصول إليها حالياً، وهي تحديداً الديون التجارية لشركات القطاع الخاص والأفراد. لقد شكل هذا النشاط ولا يزال استثماراً مربحاً جداً لدار التمويل وتقوم الشركة الآن بتوفير الفرصة أمام مستثمريها للمشاركة في هذا النجاح.

سيسعى الصندوق إلى تجنب النفقات المترتبة من إنشاء بنية أساسية للائتمان. عوضاً عن ذلك، سيعتمد في تمويله على النظام الائتماني المتين ومعدلات منخفضة جداً للديون المتأخرة وذلك من خلال تحويل عملياته الائتمانية وإدارة المخاطر المتعلقة بذلك إلى دار التمويل. كما سيقوم وبشكل انتقائي بالحصول على حصص في شركات خاصة ذات ربحية عالية، وذلك إما إلى جانب القروض الممنوحة أو كاستثمارات مستقلة.

وفي هذا الإطار صرح السيد/ راميش ماهالينغام المدير التنفيذي الأول لـ أف أتش كابيتال المحدودة قائلاً: "سيستفيد الصندوق من رسوم سنوية منخفضة جداً وسيقيم حاجزاً عالياً قبل أن تصبح أية رسوم أداء مستحقة الدفع لمدير الصندوق. وستكون هذه الخصائص أول المميزات والعروض التي يقدمها الصنوق حالياً ونحن حريصون جداً على وضع معايير عالية من الشفافية والإدارة لأموال المستثمرين. لقد لمسنا مستوى عالياً من الاهتمام بالصندوق في أوساط المستثمرين، مما يعد مؤشراً قوياً على الثقة الموضوعة فينا".