دار التمويل تسجّل زيادة بنسبة 182% في الربح الصافي بلغت 226 مليون درهم خلال النصف الأول من عام 2008
 
09 يوليو 2008
logo_250x250

أبو ظبي، 09 يوليو 2008 – حققت دار التمويل ش. م. ع أرباح صافية بلغت قيمتها 226 مليون درهم خلال النصف الأول بارتفاع نسبته 182% مقارنة مع الفترة ذاتها من العام المنصرم (والتي بلغت 80 مليون درهم)

.هذا وجدير بالذكر ان صافي الربح لعام 2007 بأكمله بلغ 202.8مليون درهم. وفي هذا الصدد صرّح السيد/ محمد القبيسي، رئيس مجلس إدارة دار التمويل، قائلاً: "إن هذه النتائج تؤكد مرة تلو الأخرى على مدى فعالية إستراتيجيتنا وعمق إيماننا بتقديم الخدمات المميزة لعملائنا، والانضباط المهني كوسيلة للوصول إلى أداء مالي راسخ يصب في مصلحة مساهمينا، ففي 30 يونيو 2008، ارتفعت حقوق المساهمين في دار التمويل إلى حوالي 1.02 مليار درهم وذلك بعد أن قمنا بتوزيع أرباح نقدية للمساهمين بلغت 150 مليون درهم خلال نصف العام الحالي، كما ازدادت حقوق المساهمين مقارنة بنفس الفترة من العام السابق بنسبة بلغت قرابة الـ 50% بفضل قوة أدائنا ".

والجدير بالذكر أن قيمة إجمالي موجودات دار التمويل قد ارتفعت إلى 2.66 مليار درهم أي بزيادة نسبتها 23% مقارنة مع إجمالي الموجودات كما في 31 ديسمبر 2007، ويظهر هذا جلياً في نمو محافظ القروض التي شهدت زيادة بنسبة 64% منذ نهاية العام المنصرم بمساهمة كل من المحافظ التجارية ومحافظ الأفراد. وقد ارتفعت الإيداعات أيضا بنسبة 18% مقارنة مع نهاية العام الماضي.

كما تميزت استثمارات الشركة بأداء ممتاز في أسواق المال بمعزل عن حالة الجمود التي شهدتها الأسواق منذ بداية العام. وعلى الرغم من صعوبة التحكم بالتكاليف التشغيلية في مناخ التضخم الحالي.، غير أن الشركة قامت بتحسين نسبة التكلفة مقابل الدخل من 23% في عام 2007 إلى 13% خلال نصف العام الحالي من خلال الاستثمارات في البنية التحتية للشركة بهدف رفع مستويات الأداء. كما ارتفع سعر سهم دار التمويل بنسبة 43% منذ بداية العام بالمقارنة مع 9% نسبة زيادة مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية لهذا العام. وعلى الرغم من ذلك تبقى نسبة العوائد مقابل السعر ونسبة الأرباح الموزعة لسعر السهم من ضمن الأفضل في القطاع المالي.

وقد أضاف السيد/ القبيسي"مازلنا مستمرين في إستراتيجيتنا المتمثلة في تقديم قيمة أفضل لمساهمينا توجيه مصادرنا نحو القطاعات المربحة لزيادة الفرص التي نعتقد أنها تقدّم أفضل العوائد مع ضبط المخاطر".