دار التمويل تحقق ارتفاعا في صافي أرباح النصف الأول لتصل إلى 51.1 مليون درهم
 
16 يوليو 2012
finance house

أبوظبي، 16 يوليو 2012- سجلت دار التمويل ش.م.ع ارتفاعاً في نتائج النصف الأول من العام الجاري حيث بلغت صافي أرباحها 51.1 مليون درهم مقارنة مع ‏‏48 مليون درهم لنفس ‏الفترة ‏من العام الماضي. وتخطت ودائع العملاء المليارين درهم وفاقت ودائع الشركة لدى البنوك المليار درهم.

وارتفع إجمالي الدخل التشغيلي للنصف الأول من عام 2012 حيث بلغ 98.2 مليون درهم مقارنة مع 92.7 مليون درهم لنفس الفترة من العام الماضي، ويعود ذلك الى الأداء السليم لأعمال الشركة الأساسية وارتفاع عوائد المحفظة الاستثمارية للمجموعة. كما بلغ‎ ‎صافي إيرادات الفوائد في النصف الأول من عام 2012 مبلغ 54.6 مليون درهم مقارنة مع 57.2 مليون درهم لنفس ‏الفترة ‏من العام الماضي حيث يعود سبب هذا الانخفاض إلى التدني الحاد لمعدلات الفوائد على الودائع لدى البنوك والتي بلغت 1.13 مليار درهم كما في 30 يونيو 2012 مقارنة مع 772 مليون في نفس الفترة من العام الماضي.

وارتفعت قيمة القروض والسلفيات بنسبة 21.5 % إلى 1.23 مليار درهم كما في 30 يونيو 2012 مقارنة مع 1.01 مليار درهم لنفس الفترة من العام الماضي، وعلّق محمد عبدلله القبيسي، رئيس مجلس إدارة دار التمويل على محفظة القروض قائلاً: " لقد شهدنا خلال الربع الثاني ارتفاعاً في السحوبات على القروض الموجودة وكذلك التسهيلات الائتمانية‎ ‎الجديدة الممنوحة خلال ‏النصف الأول، الأمر الذي يدل على زيادة قابلية شركات القطاع الخاص على الاقتراض، وذلك تماشياً مع ارتفاع مستويات الأعمال التجارية والثقة في سوق دولة الإمارات العربية المتحدة.

هذا وقد سجلت ودائع العملاء أعلى مستوى لها حتى الآن بنسبة 23.9 % حيث بلغت كما في 30 يونيو 2012، مبلغ 2.01 مليار درهم بالمقارنة مع 1.62 مليار درهم كما في 31 ديسمبر 2011، حيث يعتبر هذا انجاز تاريخي لدار التمويل خلال السنوات الثماني الماضية، وما هو إلا خير دليل على ثقة السوق المستمرة بدار التمويل. وبلغت نسبة القروض إلى الودائع 61% كما في 30 يونيو 2012 مقارنة مع 71% لنفس ‏الفترة ‏من العام الماضي، وهي نسبة مازالت تفسح مجالاً واسعاً لتنمية محفظة القروض لتتزامن مع تحسين ورفع مستويات النشاط التجاري وزيادة الثقة في الأعمال في كافة أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة.

وحققت العوائد على متوسط حقوق المساهمين للنصف الأول من العام 2012 على أساس سنوي نموا ملحوظاً حيث بلغ 18.6% سنوياً مقارنة مع 12.1% سنوياًً للسنة الكاملة المنتهية كما في 31 ديسمبر 2011. كما ارتفعت نسبة العوائد على الموجودات للنصف الأول من العام الجاري لتبلغ 3% مقارنة مع 2% للسنة المالية المنتهية كما في 31 ديسمبر 2011 وبلغت نسبة كفاية رأس المال للمجموعة 21.8% كما في 30 يونيو 2012 وهي نسبة توفر أسس متينة لنمو الميزانية العمومية على المدى القريب.

كما حصدت دار التمويل خلال حفل جوائز بانكر ميدل إيست لعام 2012، جائزة أفضل شركة تمويل للأعمال في الشرق الأوسط وحافظت على لقب أفضل شركة تمويل للأفراد في الشرق الأوسط للسنة الثانية على التوالي.

وعلّق محمد عبدلله القبيسي، رئيس مجلس إدارة دار التمويل قائلاً: " لا نزال على ثقة بأنه في المستقبل المنظور، ستمكننا استراتيجيتنا المتمثلة في السعي المستمر في استهداف القطاعات المربحة من مواصلة تحقيق عوائد كبيرة على أساس مستدام لحقوق مساهمينا ".