دار التأمين تمضي قدماً
 
30 يناير 2012
IH-Logo-2016

أبوظبي 30 يناير 2012- أعلنت دار التأمين" (ش.م.ع) شركة تأمين مقرها أبوظبي، نتائج عملياتها من فترة 11 أبريل إلى 31 ديسمبر 2011 عن خسائر بلغت 2.47 مليون درهم أي ما يعادل 2 فلس للسهم الواحد.

هذا ونمت إجمالي الموجودات لتصل إلى 264 مليون درهم بالمقارنة مع 125.8 مليون درهم عند تاريخ بدء الأعمال، فيما تجاوزت إجمالي الأقساط المكتتبة 15 مليون درهم.

وتعليقاً على نتائج الشركة قال محمد القبيسي، رئيس مجلس إدارة دار التأمين: "يعتبر هذا الأمر إنجازاً لشركة بدأت نشاطها قبل أقل من ثمانية أشهر".

وأضاف القبيسي قائلاً: "أما من حيث نمو العلامة التجارية لدار التأمين كشركة معتمدة لتقديم الخدمات التأمينية، فقد لاقت الشركة قبولاً واسعاً وحققت خطوات كبيرة وسريعة خلال فترة قياسية، حيث أصبحت مدرجة كشركة معتمدة تقدم الخدمات التأمينية من خلال شركات وسطاء تأمين ذات سمعة حسنة في كافة أنحاء الإمارات العربية المتحدة. كمـا قمنا بنجاح باهر باستقطاب كبرى الشركات الإماراتية والعالمية كعملاء لدار التأمين متجلّيـاً ذلك من خلال إجمالي الأقساط المكتتبة التي تجاوزت 15 مليون درهم." وخلال الربع المنتهي في 31 ديسمبر 2011، قامت دار التأمين بتدشين فرعين في كل من دبي والشارقة، حيث أتى ذلك من ضمن الخطة المتبعة لتوسعة شبكة انتشار الشركة لتغطية كافة أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة، فضلاً عن مقر الشركة الكائن في أبوظبي.

وقال محمد عثمان، مدير عام دار التأمين:" لقد أصبحت دار التأمين الآن مرتبطة تماماً مع إدارة المرور في كل من أبوظبي ودبي، حيث يعتبر هذا الأمر شرطاً أساسياً لإصدار وثائق التأمين لجميع المركبات المسجلة في الدولة، وإضافةً إلى ذلك وقّعت دار التأمين اتفاقيات مع عدد من الكراجات المعروفة في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة من أجل تقديم أفضل الخدمات لعملائنا الكرام".

كما أضاف عثمان قائلاً:" قامت دار التأمين بتوسعة برنامج التأمين الصحي لديها، لضمان توفير شبكة تغطية لجميع الخدمات الطبية لسكان دولة الإمارات العربية المتحدة بطريقة مميزة مما يساهم في بناء مجتمع سليم لمواطني الدولة وسكانها". أمـا بالنسبة لاستراتيجية الاستثمار قال القبيسي:" وضعت استراتجية الاستثمار الخاصة بدار التأمين بعنـاية فائقة، فهي استراتيجية مدروسـة وموضحة جيداً في نظـام السياسة الاستثمارية الخاص بالشركة والذي يشمل ويغطي كافة السيناريوهات الاستثمارية المحتملة. هـذا وقمنا بالتعاقد مع مدير استثمارات متخصص،FH Capital Limited وذلك بهدف توفير خدمـات لإدارة المحفظة الاستثمـارية الخاصة بدار التأمين. كمـا تم استثمار مبالغ ضخمة في استثمارات عالية المستوى تم انتقاؤها بعناية وافرة تضمن أن تعود علينا بعوائد ثابتة على أساس مستدام".

وأضاف عثمان قائلاً: "أما من حيث العمليات، فإن دار التأمين مجهزة بأحدث وأرقى نظـم تكنولوجيا المعلومات، ولديها نظـم وسيـاسات عمل موثّـقة جيداً بالإضـافة إلى نظـام متخصص للتعامل مع المطـالبات. ولقد استطعنا جذب أفضل الخبرات لتكون ضمن فـريق العمـل المتخصص لدينـا ذو الكفاءة العالية والخبرة الواسعة في مجال التأمين. ولقد اعتمدت دار التأمين في عمليـاتهـا استراتجية ناجحة قوامها خفض التكاليف والتركيز على زيادة النمو في الأعمال وهو الأمر الذي يعطينا ميزة عن باقي الشركات العاملـة في قطاع التأمين والذي تكثر فيه المنافسة، سيّما إذا تعرضت أقساط التأميـن لضغوط". والتزامـا منهـا بدعـم سياسات التوطين في الدولة واستقطـاب أكبر عدد من المواطنين للعمل لديها، فلقد تخطت الشركة النسبة المطلوب تحقيقهـا من قبل هيئـة التأمين وزادت نسبة التوطين لـديها في يومنا هذا عن 15%. كمـا تلتزم الشركة بمبـادرتهـا لحماية البيئة والتي تتجلى في تفاصيل عملياتنا حيث نستخدم الورق معاد التدوير.

وختم القبيسي قائلاً:" نحن نتطلع لعام 2012 بتفاؤل ونسعى للنمو بثبات في ضوء التحسن الملحوظ للنشاط الاقتصادي. ونعتقد أن استراتيجيتنا حكيمة، حيث نمتلك الآليات والهيكليات الملائمة لتحديد واقتناص الفرص المربحة من أجل زيادة العوائد للمساهمين".