الجمعية العمومية العادية لدار التمويل توافق على توزيع أرباح نقدية بنسبة 15% و أسهم منحة بنسبة 10%
 
22 مارس 2011
AGM-0161

أبوظبي، 21 مارس 2011 ‏‎–‎‏ صادق مساهمو دار التمويل ش.م.ع على توزيع ‏أرباح نقدية بنسبة 15% وأسهم ‏منحة بنسبة 10%، و ذلك خلال اجتماع الجمعية العمومية العادية الذي عقد في معهد الإمارات للدراسات ‏المصرفية والمالية في أبو ظبي. و قد جاءت مصادقة المساهمين تماشياً مع التوصيات التي قدمت من قبل مجلس ‏الإدارة.

حققت دار التمويل أرباحاً صافية للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2010، بلغت 115.1 مليون درهم،‏‎ ‎نشأت ‏بشكل رئيسي من الأعمال ‏الأساسية للشركة. و قد سجلت إجمالي الأصول نمواً مثيراً للإعجاب بنسبة 15% لتصل ‏إلى 3.12 مليار درهم كما في 31 ديسمبر 2010. كما ‏سجلت‎ ‎أرصدة ودائع العملاء نمواً لتصل إلى 1.57 مليار ‏درهم كما في 31 ديسمبر 2010، مما يعزز مصداقية دار التمويل وسمعتها الطيبة في‎ ‎السوق.‏

في‎ ‎كلمته أمام المساهمين، قال محمد القبيسي رئيس مجلس إدارة دار التمويل: "حولنا تركيزنا مع بداية العام، نحو ‏القطاعات الاقتصادية التي تسهم بشكل إيجابي في نمو الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي لدولة الإمارات العربية ‏المتحدة، ومن هذه القطاعات على سبيل المثال لا الحصر، القطاعات الصناعية والرعاية الصحية وتجارة التجزئة ‏والخدمات اللوجستية والنقل والاتصالات والتعليم. إن هذا التحول يتماشى مع سياستنا المعتمدة للنمو بتحفظ في ‏القطاعات المحددة سابقاً، مما ساهم في زيادة الدخل الناتج عن الأنشطة التجارية الأساسية".‏

وتعليقا على الأحداث الأخيرة، قال القبيسي: "إن ما تشهده منطقة الشرق الأوسط من عدم استقرار سياسي، أثر ‏سلباً على المناخ الاستثماري من حيث ازدياد مخاوف المستثمرين والبطء في عجلة الأعمال ومع هذا، فنحن ‏مؤمنون أن هذه الظروف هي مؤقتة وأن المنطقة سرعان ما ستتعافى خاصة في ظل تسارع الحكومات والقادة إلى ‏تحقيق المطالب الشعبية الملحة للمواطنين و تطبيق النظم و القوانين. وقد أثبتت الإمارات، التي تعد السوق ‏الرئيسية لأعمالنا، قدرتها على الثبات وعلى مواجهة هذه الظروف في ظل القيادة الحكيمة، مما سيجعلها مصدراً ‏للأمن والاستقرار في المنطقة. ومع حرصنا على متابعة الأحداث خلال هذه المرحلة الدقيقة عن كثب، فإننا لا ‏ننوي إجراء أي تعديل جوهري في إستراتيجية العمل أو أهداف النمو خلال المستقبل القريب".‏

واستشرافا‎ ‎للمستقبل، استخلص القبيسي: "لقد بدأنا عام 2011 بقاعدة رأسمالية‎ ‎قوية، واستراتيجيات عمل واضحة ‏ومحفظة أصول متنوعة بشكل جيد، ومجموعة من‎ ‎الفرص المربحة المثيرة للاهتمام. إن أولويتنا‎ ‎هي تحقيق ‏التوازن بين النتائج على المدى القريب و النمو على المدى‎ ‎البعيد، و ذلك لضمان أن العوائد المرجوة تتناسب مع ‏مستوى الإقبال على المخاطرة. وسنواصل توجيه جهودنا نحو تلبية توقعات عملائنا باستمرار وزيادة العوائد ‏للمساهمين‎"‎‏.