إطلاق دار التأمين خلال جمعيتها العمومية التأسيسية
 
03 أبريل 2011
20110403_insurance-house-egm-2011

أبوظبي، 03 أبريل 2011 ‏‎–‎ ‏دار التأميـن، شركة تأمين، مقرّها أبو ظبي، ‏عقدت جمعيتها العمومية التأسيسية في أبو ظبي، ‏حيث تم استعراض و الموافقة‏‎ ‎على تقارير لجنة المؤسسين ‏فيما يتعلق بإجراءات التأسيس ‏والمصاريف و الموافقة على النظام الأساسي وعقد التأسيس، و تم تعيين مدقق حسابات ‏الشركة ‏و تحديد أتعابه، ثم أعلن عن تأسيس الشركة نهائياً.‏

وبعد إكمالها أول اكتتاب عام أولي في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ بداية الأزمة الاقتصادية ‏العالمية، ستقوم دار التأمين بتقديم خدمات التأمين بدءاً‏‎ ‎من التأمين الشخصي و التأمين التجاري ‏والتأمين الخاص، بالإضافة إلى ‏برامج تأمين عالية الجودة تلبي احتياجات العملاء‏‎.‎

وقال محمد عبداللـه القبيسي، رئيس مجلس إدارة دار التأمين: "لقد قام الفريق الإداري للشركة ‏بإجراء دراسة معمقة ‏لتقييم احتياجات السوق وتحديد عوامل النجاح الحاسمة لإيجاد خطة عمل ‏مستدامة ومربحة. و‎جاء تأسيس الشركة الجديدة ‏استجابة لمتطلبات السوق لخلق حلول تأمينية ‏متخصصة لمجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة. ومع سجلنا الحافل ‏بالنجاحات ضمن مجموعة ‏دار التمويل، وخبرة فريق الإدارة‎ ‎و ووفرة الموارد، فنحن نعتقد أننا اليوم مجهزين بالوسائل ‏‏اللازمة لتحقيق التميّز‏‎ ‎في خدمة العملاء و تقديم حلول مبتكرة، تسهم في وضع معايير جديدة في ‏مجال تقديم الحلول ‏التأمينية في الدولة".‏

وحالياً يتم العمل على إنشاء البنية التحتية للشركة التي من المتوقع أن تنتهي في منتصف شهر ‏‏مايو. وتقوم الشركة بوضع اللمسات الأخيرة على نظم التشغيل الداخلية و سياسات المنتجات ‏والكتيبات. وقد ‏تم اختيار الموارد البشرية بعناية، ويجري حالياً الانتهاء من متطلبات الترخيص ‏الرسمية، حيث ستكون دار التأمين ‏مستعدة لمباشرة أعمالها مع حلول شهر يونيو 2011‏‎، و الذي ‏يعتبر رقم قياسي بالنسبة لشركة مساهمة عامة تعمل في قطاع التأمين.‏

وتابع القبيسي قائلاً: "نحن فخورون بالتقدم السريع الذي حققناه حتى الآن. إن استخدام البنية ‏التحتية و الدعم المقدم من دار التمويل مكننا من خفض التكاليف والنفقات. و جنباً إلى جنب مع ‏فريق عمل من دار التمويل، فقد تمكنّا من الانتهاء ‏من إجراءات التأسيس وإنشاء البنية التحتية ‏للشركة الجديدة خلال فترة قياسية. وفيما تستعد الشركة لمباشرة أعمالها في يونيو القادم، فإننا ‏على ثقة تامة بأننا سوف نلبي جميع تطلعات عملائنا، وسوف نقدم حلول تأمينية مبتكرة ستلبي ‏متطلبات ‏السوق و تسهم في إثراء عروض التأمين‎ ‎في دولة الإمارات العربية المتحدة"‏‎.‎

و أضاف القبيسي: "ستلتزم دار التأمين منذ لحظة تأسيسها بدعم برنامج التوطين حيث ستسعى ‏الشركة إلى توظيف أكبر نسبة ممكنة من مواطني دولة ‏الإمارات العربية المتحدة، وتأمين فرص ‏عمل توفر لموظفينا مسار وظيفي واضح، مما يساهم في دعم التنمية‏‎ ‎الاقتصادية لدولة ‏الإمارات ‏العربية المتحدة".‏

وقد تم تعيين محمد عثمان مديراً عاماً لدار التأمين، والذي يتمتع بأكثر من‎ 30 ‎عاماً من الخبرة ‏في ‏مجال التأمين ‏والتي من ضمنها 10 سنوات أمضاها في‏‎ ‎الإمارات العربية المتحدة، حيث شغل ‏وظائف إدارية عليا في عدة شركات‎ ‎تأمين محلية مرموقة.‏

وقد‎ ‎انتهت الشركة مؤخراً من الاكتتاب العام الأولي بنجاح و قد ‏تم تحصيل رأس مال الشركة ‏و البالغ 120 مليون درهم بالكامل، مما ساهم بشكل كبير في ‏تنشيط سوق الاكتتابات الذي بقي ‏راكداً‎ ‎لأكثر من عامين ونصف.‏‎‏ وقد اقتصر الاكتتاب على مواطني الدولة، إلا أن الشركة تنوي ‏فتح باب ‏التملك للأجانب بنسبة 20% فور إدراج أسهمها في سوق أبو ظبي للأوراق المالية، ‏المتوقع خلال شهر مايو القادم.‏

‏"أثبت‎ ‎نجاح الاكتتاب العام الأولي لدار التأمين اهتمام المستثمرين وثقتهم في مشروعنا الذي يضع ‏على عاتقنا مسؤولية تقديم أفضل خدمات التأمين، للتوافق مع‎ ‎الشعار المختار للشركة ‏‏’راحة و اطمئنان‘"، ختم القبيسي.‏

وستمارس دار التأمين أعمالها من مقرها الرئيسي في أبو ظبي، بالإضافة إلى شبكة فروع منتشرة ‏في كل من دبي و الشارقة‎